منتدى الحكمة
بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه . يرحب منتدى الحكمة التربوي بكل زواره الكرام



تفضل أخي الزائر بالتسجيل للمشاركة معنا .


منتدى تربوي عام للتواصل والنقاش الجاد و المثمر بين الفاعلين في الحقل التربوي
 
الرئيسيةالمجموعاتاليوميةس .و .جالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مسارات النقد الحديث وأهم مناهجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لعوينة محمد
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 26/09/2010

مُساهمةموضوع: مسارات النقد الحديث وأهم مناهجه   الأربعاء يناير 05, 2011 3:39 pm

مسارات النقد الحديث وأهم مناهجه
في عجالة تحاول هذه المشاركة ان تقارب النقد ومدارسه عبر التطور الزمني الذي أدى الى ظهور مدارس واندثار أخرى,محاولا بناء حجر الأساس لمواضيع قادمة تتعلق بالنقد العربي ومدى التأثر والتأثيربالغرب ,والمنهج ,والممارسة .
حتى نقف عند النقد العربي محاولين نقده النقد الذي يرقى به الى مراتب أكثر تأثيرا في الحياة العربية ,وهنا إذ لا ادعي المعرفة او, اتصنع القدرة,أتمنى أن يكون موضوعا حواريا ,لأن الحوار,عدا عن أهميته, أنجع طريقة للوصول الى الفائدة المرجوة وهي الاضافة الى النقد العربي بغية تطويره فالدعوة إلى كل المهتمين المشاركة واغناء الموضوع

المسار الأول: المناهج اللانصية(السياقية)
1- المنهج التاريخي
هناك عدة عوامل كانت وراء نشوء المنهج التاريخي من أهمها تطور الوعي التاريخي وظهور الرومانسية في القرن التاسع عشر ولا شك أن ماركس وما قدمه من نظرة إلى التاريخ والبنى لعب دور هام في تبلور المنهج إلا أن ماركس ومن جاء بعده من هيجل إلى جورج لوكاتش كلهم لعبور أدوار في مناهج لاحقة سنتحدث عنها
وأكثر ما يعنينا هنا هو الإشارة إلى ناقدين هامين هما :
1- تين: الناقد الفرنسي الشهير ونظريته التي ربط الأدب من خلالها بثلاثة عوامل وهي:-البيئة -الجنس-الوسط
ومن الواضح عدم اهتام الناقد هنا بالموهبة والابداع على المستوى الشخصي
2-لانسون:وهو الاكثر تاثير على تطور هذا المنهج في بدايات القرن العشرين من خلال كتابه "منهج البحث في الأدب"
من المفيد القول بأن النقد اللانسوني (نسبة إلى لانسون ) سيطر على النقد الاكاديمي حتى منتصف القرن العشرين حيث بدأ الانفلات من اسار الانغلاق في التاريخ والعصر والالتفات الى النص

2-المنهج الاجتماعي:
كثيرة هي الابحاث التي تؤكد أن المنهج الاجتماعي نشأ في ظل المنهج التاريخي أو هو مابقي منه
ولنظرية الانعكاس الدور الهام في بلورة هذا المنهج
اضافة الى ماقدمته الواقعية, ويمكن اعتبار المنهج الأيديلوجي منبثق من المنهج الاجتماعي
أهم نقاد هذا المنهج المجري"جورج لوكاتش"الذي طور نظرية الانعكاس في النصف الاول من القرن العشرين مقدما افادات متعددة خاصة في مجال الرواية وربط الادب بالواقع
بعد لوكاتش كانت المرحلة المهمة من تاريخ النقد عبر"لوسيان غولدمان" من خلال مصطلح "رؤية العالم"
الانطلاق من النص الادبي واللغة ثم التوسع لربط الادب بالحياة او ربط البنية الدلالية بالوعي الطبقي هو المنهج الذي دُعي "البنيوية التكوينية" او التوليدية او علم الاجتماع الادبي

3-المنهج النفسي:

كان لنظريات فرويد واستخدام الفن بشكل عام لتطبيق فرويد نظريته كل الاثر في بلورة هذا المنهج
حيث استخدم الفنان الذي عد مريضا نفسيا لبرهنة النظريات المتعلقة بالوعي واللاوعي والعقد
تطور هذا المنهج بعد ذلك على يد "يونغ" وضع المنهج في اطار الوعي الجمعي
أما لاكان فقد أسس ما سمي "علم النفس اللغوي"
يكفي في هذا المقام ان نشير الى ان فرويد قال في معرض حديثه عن ليوراندو دافينشي بما معناه ان المحلل النفسي لا يعنيه دافينشي الفنان بقدر ما يعنيه دافينشي الانسان
هذه المقولة تفتق ملاحظات كثيرة يمكن الوقوف عندها لاحقا

ملاحظة (المنهج الاسلوبي)المنهج الاسلوبي هو أحد المناهج القديمة الحديثة اذ يعد تطورا للبلاغة القديمة عند البعض لذلك في زحمة الحداثة لم يجد مكانا واسعامن جهة
ومن جهة اخرى يقدم مقولات لايمكن تجاهلها منها
الاسلوب والبصمة الشخصية والبحث في الطاقة الدلالية والتركيبية للنص
وهذا كله آت من التطور الذي طرأ على البلاغة وافادتها من المناهج الحداثية الاخرى
يكفي أن نشير الى مقولة من مقولات الاسلوبي شبيتزر حيث يقول"ان علم الاسلوب قادر على ملئ الفجوة بين تاريخ الادب وعلم اللغة ... ويجعل للعمل الادبي خصوصية متميزة تنأى به عن مقاربة خارجية تاريخية أو عن مقاربة لغوية داخلية"
هذه المقولة تجعل من الاسلوبية منهج قادر على اعطاء الادب أبسط حقوقه وهي الخصوصية وذلك عبر مقولة الانزياح والاسلوبية التكوينية التي كان شبيتزر رائدها
لذلك كله ارتأيت وضع هذه الملاحظة هنا


المسار الثاني : المناهج النسقية (النصية)
1- البنيوية:
لقد كان لظهور علم اللغة على يد السويسري "سوسور" في بدايات القرن الماضي وانتشار مفاهيمه وتطبيقها على يد حلقة براغ اللغوية وعبر اللغوي الاكثر نشاطا "جاكبسون"وقبل ذلك ماقدمته الشكلانية الروسية المنهج الذي اهتم بالادبية (العناصر التي تجعل من نص أدبي نصا أدبيا)
هذه المدارس الثلاثة أدت الى تطور الوعي باللغة وبالتالي بالادب بوصفه لغة
والحديث عما قدمه سوسور او جاكبسون حديث يطول
فاللغة اصبحت عند سوسور نظام من العلامات التي تالف من دال يقابله مدلول والتعمل مع اللغة أصبح من خلال الثنائيات كثنائية اللغة/الكلام
اما جاكبسون فقد درس اللغة من خلال الوظائف
وفي بداية الستينات من القرن الماضي تبلور هذا المنهج بعد أن قدم خمسة من المشتغلين بمجالات مختلفة أبحاث تعتمد المصطلحات البنيوية مثل :البنية النظام الوظيفة...
هؤلاء هم:الروسي بروب الذي درس الحكايات الشعبية
وليفي شتراوس الذي درس الانتروبولوجيا
ولاكان الذي طور نظريات فرويد في التحليل النفسي
وألتوسير الذي كان يطور نظريات ماركس
وأخيرا الناقد الاكثر تاثيرا وتقلبا رولان بارت الذي انتقل من الماركسية الى البنيوية الى السيميائية ...
البنيوية رغم تخلي الكثير عنها لصالح مناهج أخرى لانستطيع أن نلغي تاثيرها على المناهج القادمة المسماة مناهج ما بعد البنيوية

2-السيميائية (علم الدلالة):

لن نختلف حول التسمية ان كانت سيميولوجيا او سيميوطيقيا أو سيميائية
المهم ان هذا المنهج ظهر اول الامر على يد سوسور السويسري و بيرس الامريكي في الوقت نفسه (بدايات القرن الماضي) وكان ذلك محض صدفة إذ ان بيرس كان يشتغل بالمنطق أما سوسور فقد قاده اهتمامه باللغة الى الحديث عن العلامة اللغوية واعتباطية العلاقة بين طرفيها ووجد انها تندرج في منظومة اكبر اطلق عليها منظومة العلامات التي يشكل علم الغة جزء منها
المحاور (التركيب والاستبدال)واعتباطية العلامة والشيفرة مصطلحات استخدمتها السيميائية التي تطورت على يد بارت الذي قلب نظرية سوسور واضعا السيميولوجيا جزءا من اللغة
وهنلك مصطلحات تولدت من السيميولوجيا أهمها التناص ومن اهم النقاد في هذا المجال جوليا كريستيفا

3-التفكيكية

كان لرولان بارت محاولات لزرع بزور التفكيك منذ بداية البنيوية الا ان المنهج لم يكتمل الا مع الفرنسي "جاك دريدا" في كتابه "الكتابة والاختلاف"
هي محاولة للتاكيد على غنى المعنى والعجز امام الاحاطة به ومحاولة تفكيك البنى الثابتة عبر مقولات فلسفية تعتمد على قراءة النص ومدى غناه وذلك عبر تنظيم الاختلاف بوصفه احد صفات اللغة

4- مناهج أكثر حداثة تتعلق بالتاويل والتلقي والقراءة
المرسل -الرسالة - المتلقي هي عناصر العملية الابداعية التي حددها جاكبسون
لذلك من المنطقي الاهتمام بالرسالة وهذا ما حصل من خلال المناهج اللغوية أما المتلقي فقد كان لعلم الجمال وقفة عنده
باختصارهذه المناهج تطورت فيما بعد وتداخلت ليضاف اليها فعل القراءة بوصفه فعلا خلاقا للنص .


ملاحظة1: ان تطور المناهج أمر قائم الى اليوم ولا يقف عند الحد المذكور
وهذه وقفة مبسطة وهي تمهيد لمواضيع قادمة


ملاحظة2:فيما يلي مجموعة من المرجع التي يمكن العودة اليها للاستزادة:
- في النقد الادبي د.صلاح فضل
-المنهج التاريخي د.حسن عثمان
- التحليل الاجتماعي للادب سيد ياسين
-البنيوية التكوينية لوسيان غولدمان
-التفسير لنفسي للادب د.عز الدين اسماعيل
- نظرية البنائية في النقد الادبي د.صلاح فضل
- البنيوية وما بعدها سلسلة عالم المعرفة د.جابر عصفور
- وغيرها الكثير من المراجع الهامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسارات النقد الحديث وأهم مناهجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحكمة :: منتدى اللغات :: منتدى اللغة العربية-
انتقل الى: